قــــرووب مدرسـة الآميــر ســ ع ــــود الفيصل - المرحله المتوسطه

قروب مدرسة الامير سعود الفيصل


    تابع شروط الصلاة

    شاطر
    avatar
    السفاح
    عــضـو جــديـد
    عــضـو جــديـد

    عدد المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 24/03/2009

    تابع شروط الصلاة

    مُساهمة  السفاح في السبت مايو 23, 2009 8:04 pm

    الدرس الخامس : تابع شروط الصلاة
    نواصلكم معكم أخوتي في الله هذه الدروس، وقد تحدثنا في الدرس الثالث عن الشرط الأول من شروط الصلاة ألا وهو (دخول وقتها)، وفي الدرس الرابع الشرط الثاني من شروط الصلاة وهو ستر العورة، وسنتحدث في هذا الدرس عن بقية الشروط:


    الشرط الثالث: اجتناب النجاسة

    ومما يشترط للصلاة اجتناب النجاسة؛ بأن يبتعد عنها المصلي، ويخلو منها تماما في بدنه وثوبه وبقعته التي يقف عليها للصلاة‏.‏

    والنجاسة قذر مخصوص يمنع جنسه الصلاة؛ كالميتة، والدم، والخمر، والبول، والغائط‏:‏ لقوله تعالى‏:‏ ( وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ‏ ) قال ابن سيرين‏:‏ ‏"‏ اغسلها بالماء ‏"‏، وقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ( تنزهوا من البول؛ فإن عامة عذاب القبر منه‏ ) ‏ وأمر صلى الله عليه وسلم المرأة أن تغسل ثوبها إذا أصابه دم الحيض وتصلي فيه، وأمر بدلك النعلين ثم الصلاة فيهما، وأمر بصب الماء على البول الذي حصل في المسجد‏.‏‏.‏‏.‏ وغير ذلك من الأدلة الدالة على اجتناب النجاسة؛ فلا تصح صلاة مع وجود النجاسة في بدن المصلي أو ثوبه أو البقعة التي يصلي عليها، وكذلك إذا كان حاملا لشيء فيه نجاسة‏.‏

    ومن رأى عليه نجاسة بعد الصلاة ولا يدري متى حدثت؛ فصلاته صحيحة، وكذا لو كان عالما بها قبل الصلاة، لكن نسي أن يزيلها؛ فصلاته صحيحة على القول الراجح‏.‏

    وإن علم بالنجاسة في أثناء الصلاة وأمكنه إزالتها من غير عمل كثير؛ كخلع النعل والعمامة ونحوهما؛ أزالهما وبنى، وإن لم يتمكن من إزالتها؛ بطلت الصلاة‏.‏

    ولا تصح الصلاة في المقبرة غير صلاة الجنازة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏( الأرض كلها مسجد إلا المقبرة والحمام‏ ) رواه الخمسة إلا النسـائي، وصححه الترمذي، وقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ( ‏لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها‏ ) رواه الجماعة إلا البخاري، وقال عليه الصلاة والسلام‏:‏ ( فلا تتخذوا القبور مساجد ) وليس العلة في النهي عن الصلاة في المقابر أو عندها خشية النجاسة، وإنما هي خشية تعظيمها واتخاذها أوثانا؛ فالعلة سد الذريعة عن عبادة المقبورين، وتستثنى صلاة الجنازة؛ فيجوز فعلها في المقبرة؛ لفعل النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك يخصص النهي، وكل ما دخل في اسم المقبرة مما حول القبور لا يصلى فيه؛ لأن النهي يشمل المقبرة وفنائها الذي حولها‏.‏

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في المسجد المبني على القبر‏:‏ لا يصلى فيه فرض ولا نفل، فإن كان المسجد قبل القبر؛ غير‏:‏ إما بتسوية القبر، أو نبشه إن كان جديدا، وإن كان القبر قبل المسجد؛ فإما أن يزال المسجد، وإما أن تزال صورة القبر‏.‏

    ولا تصح الصلاة في المسجد الذي قبلته إلى قبر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ( لا تصلوا إلى القبور‏)‏ ولا تصح الصلاة في الحشوش، وهي المراحيض المعدة لقضاء الحاجة؛ فيمنع من الصلاة في داخل الحش؛ لكونه معدا للنجاسة، ولأن الشارع منع من ذكر الله فيه؛ فالصلاة أولى بالمنع، ولأن الحشوش تحضرها الشياطين‏.‏

    ولا تصح الصلاة في الحمام، وهو المحل المعد للاغتسال؛ لأنه محل كشف العورات، ومأوى الشياطين، والمنع يشمل كل ما يغلق عليه باب الحمام؛ فلا تجوز الصلاة فيه‏.‏

    ولا تصح الصلاة في أعطان الإبل، وهي المواطن التي تقيم فيها وتأوي إليها‏.‏ قال الشيخ تقي الدين‏:‏ ‏"‏ نهي عن الصلاة في أعطانها؛ لأنها مأوى الشياطين، وكما نهي عن الصلاة في الحمام؛ لأنه مأوى الشياطين؛ فإن مأوى الأرواح الخبيثة أحق بأن تجتنب الصلاة فيه ‏"‏‏.

    وتكره الصلاة في مكان فيه تصاوير قال الإمام ابن القيم‏:‏ ‏"‏ وهو أحق بالكراهة من الصلاة في الحمام؛ لأن كراهة الصلاة في الحمام‏:‏ إما لكونه مظنة النجاسة، وإما لكونه بيت الشيطان، وهو الصحيح، وأما محل الصور؛ فمظنـة الشرك، وغالب شرك الأمم كان من جهـة الصور والقبور ‏"‏ ا هـ‏.‏

    أيها المسلم‏!‏ عليك بالعناية بصلاتك؛ فتطهر من النجاسة قبل دخولك فيها، وتجنب المواضع المنهي عن الصلاة فيها؛ لتكون صلاتك صحيحة على وفق ما شرعه الله، ولا تتهاون بشيء من أحكامها أو تتساهل فيه؛ فإن صلاتك عمود دينك، متى استقامت؛ استقام الدين، ومتى اختلت؛ اختل الدين‏.‏‏.‏‏.‏ وفقنا الله جميعا لما فيه الخير والاستقامة‏.‏


    الشرط الرابع‏:‏ استقبال القبلة

    ومن شروط الصلاة استقبال القبلة وهي الكعبة المشرفة، سميت قبلة لإقبال الناس عليها، ولأن المصلي يقابلها، قال تعالى‏:‏ ‏( ‏فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ‏ )‏ فإن قرب من الكعبة، وكان يراها؛ وجب عليه استقبال نفس الكعبة بجميع بدنه؛ لأنه قادر على التوجه إلى عينها قطعا، فلم يجز له العدول عنها، ومن كان قريبا منها، لكن لا يراها؛ لوجود حائل بينه وبينها؛ اجتهد في إصابتها، والتوجه إليها ما أمكنه، ومن كان بعيدا عن الكعبة في أي وجهة من جهات الأرض؛ فإنه يستقبل في صلاته الجهة التي فيها الكعبة، ولا يضر التيامن ولا التياسر اليسيران، لحديث‏:‏ ( ما بين المشرق والمغرب قبلة ) صححه الترمذي، وروي عن غير واحد من الصحابة، وهذا بالنسبة لأهل المدينة وما وافق قبلتها مما سامتها، ولسائر البلدان مثل ذلك؛ فالذي في المشرق مثلا تكون قبلته بين الجنوب والشمال والذي في المغرب كذلك‏.‏

    فلا تصح الصلاة بدون استقبال القبلة، لقوله تعالى‏:‏ ‏( ‏وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ‏ ) أي‏:‏ في بر أو جو أو بحر أو مشرق أو مغرب؛ إلا العاجز عن استقبال الكعبة‏:‏ كالمربوط أو المصلوب لغير القبلة إذا كان موثقا لا يقدر عليه؛ فإنه يصلي حسب استطاعته، ولو لم يستقبل القبلة؛ لأن هذا الشرط يسقط عنه للعجز بإجماع أهل العلم، وكذا في حال اشتداد الحرب، والهارب من سيل أو نار أو سبع أو عدو، والمريض الذي لا يستطيع استقبال القبلة؛ فكل هؤلاء يصلون على حسب حالهم، ولو إلى غير القبلة، وتصح صلاتهم؛ لأنه شرط عجز عنه؛ فسقط، قال تعالى‏:‏ )‏فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ‏ )‏ وقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏( ‏وإذا أمرتكم بأمر؛ فأتوا منه ما استطعتم‏ ) وورد في الحديث المتفق عليه؛ أنهم عند اشتداد الخوف يصلون مستقبلي القبلة وغير مستقبليها‏.

    ويستدل على القبلة بأشياء كثيرة؛ منها‏:‏ الإخبار، فإذا أخبره بالقبلة مكلف ثقة عدل؛ عمل بخبره، إذا كان المخبر متيقنا القبلة، وكذا إذا وجد محاريب إسلامية؛ عمل بها، واستدل بها على القبلة؛ لأن دوام التوجه إلى جهة تلك المحاريب يدل على صحة اتجاهها، وكذلك يستدل على القبلة بالنجوم، قال الله تعالى‏:‏ ( ‏وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ‏ )‏ .


    الشرط الخامس‏:‏ النية

    ومن شروط الصلاة النية وهي لغة‏:‏ القصد، وشرعا‏:‏ العزم على فعل العبادة تقربا إلى الله تعالى‏.‏ ومحلها القلب؛ فلا يحتاج إلى التلفظ بها، بل هو بدعة، لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه؛ فينوي بقلبه الصلاة التي يريدها، كالظهر والعصر؛ لحديث‏:‏ ( إنما الأعمال بالنيات ( وينوي مع تكبيرة الإحرام، لتكون النية مقارنة للعبادة، وإن تقدمت بزمن يسير في الوقت؛ فلا بأس‏.‏

    ويشترط أن تستمر النية في جميع الصلاة، فإن قطعها في أثناء الصلاة؛ بطلت الصلاة‏.‏ ويجوز لمن أحرم في صلاة فريضة وهو مأموم أو منفرد أن يقلب صلاته نافلة إذا كان ذلك لغرض صحيح؛ مثل أن يحرم منفردا، فيريد الصلاة مع الجماعة‏.‏

    واعلم أن بعض الناس قد أحدثوا في النية بدعة وتشددا ما أنزل الله بهما من سلطان، وذلك بأن يقول أحدهم‏:‏ نويت أن أصلي فرض كذا عدد كذا من الركعات أداء لله خلف هذا الإمام‏.‏‏.‏‏.‏ ونحو ذلك من الألفاظ، وهذا شيء لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلم ينقل عنه أنه تلفظ بالنية لا سرا ولا جهرا، ولا أمر بذلك‏.‏

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله‏:‏ ‏"‏ اتفق الأئمة أنه لا يشرع الجهر بها ولا تكريرها، بل من اعتاده ينبغي تأديبه، والجاهر بها مستحق للتعزير بعد تعريفه، لا سيما إذا آذى به أو كرره‏.‏‏.‏‏.‏ ‏"‏ إلى أن قال‏:‏ ‏"‏ وبعض المتأخرين خرج وجها من مذهب الشافعي في ذلك، وغلطه جماهير أصحاب الشافعي، قال الشافعي‏:‏ إن الصلاة لا بد من النطق في أولها، فظن الغالط أنه أراد النطق بالنية، وإنما أراد التكبير ‏"‏ ا هـ كلام الشيخ‏.‏

    والتلفظ بالنية كما أنه بدعة، فقد يدخل في الرياء أيضا؛ لأن المطلوب إخلاص العمل لله وإخفاؤه؛ إلا ما ورد دليل بإظهاره؛ فالذي ينبغي للمسلم أن يكون وقافا عند حدود الشريعة، عاملا بالسنن، تاركا للبدع، مهما كان نوعها، وممن كان مصدرها‏.‏‏.‏‏.‏ وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه، والله تعالى يقول‏:‏ ‏ ) ‏قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) فالله أعلم بنيات القلوب ومقاصدها؛ فلا حاجة إلى التلفظ بها في الصلاة وفي جميع العبادات، والله تعالى أعلم‏.‏

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 1:57 am