قــــرووب مدرسـة الآميــر ســ ع ــــود الفيصل - المرحله المتوسطه

قروب مدرسة الامير سعود الفيصل


    تابع شروط الصلاة

    شاطر
    avatar
    السفاح
    عــضـو جــديـد
    عــضـو جــديـد

    عدد المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 24/03/2009

    تابع شروط الصلاة

    مُساهمة  السفاح في السبت مايو 23, 2009 8:03 pm

    الدرس الرابع : تابع شروط الصلاة
    نواصلكم معكم أخوتي في الله هذه الدروس، وقد تحدثنا في الحلقة السابقة، عن الشرط الأول من شروط الصلاة ألا وهو ((دخول وقتها))، وسنتحدث في هذه الحلقة عن الشرط الثاني ألا وهو:

    الشرط الثاني: ستر العورة

    ومن شروط الصلاة ستر العورة وهي ما يجب تغطيته، ويقبح ظهوره، ويستحيى منه، قال الله تعالى‏:‏ ( ‏يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ ) أي‏:‏ عند كل صلاة، وقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ) لا يقبل الله صلاة حائض - ‏أي‏:‏ بالغ‏ - إلا بخمار ( رواه أبو داود والترمذي وحسنه‏.‏

    قال ابن عبد البر‏:‏ ‏"‏ أجمعوا على فساد صلاة من ترك ثوبه وهو قادر على الاستتار به وصلى عريانا؛ فلا خلاف في وجوب ستر العورة في الصلاة وبحضرة الناس ‏"‏ وفي الخلوة على الصحيح، قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏( ‏احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك ) قلت‏:‏ فإذا كان القوم بعضهم في بعض ‏؟‏ قال‏:‏ ‏( ‏فإن استطعت أن لا يراها أحد؛ فلا يرينها‏) قال‏:‏ فإذا كان أحدنا خاليا ‏؟‏ قال‏:‏ ( الله أحق أن يستحى منه‏ ) رواه أبو داود وغيره‏.‏

    وقد سمى الله كشف العورة فاحشة في قوله عن الكفار‏:‏ ‏( ‏وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ‏ )‏ وكانوا يطوفون بالبيت عراة، ويزعمون أن ذلك من الدين؛ فكشف العورة والنظر إليها يجر إلى شر خطير، ووسيلة إلى الوقوع في الفاحشة وهدم الأخلاق؛ كما هو مشاهد في المجتمعات المتحللة التي ضاعت كرامتها وهدمت أخلاقياتها؛ فانتشرت فيها الرذيلة، وعدمت فيها الفضيلة‏.‏

    فستر العورة إبقاء على الفضيلة والأخلاق، ولهذا يحرص الشيطان على إغراء بني آدم بكشف عوراتهم، وقد حذرنا الله منه في قوله‏:‏ ( ‏يَا بَنِي آدَمَ لا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا‏ ) ‏ فكشف العورات مكيدة شيطانية قد وقع فيها كثير من المجتمعات البشرية اليوم، وربما يسمون ذلك رقيا وتفننا؛ فتكونت نوادي العراة، وتفشى السفور في النساء، فعرضت أجسادها أمام الرجال؛ بلا حياء ولا خجل‏.‏

    أيها المسلم ‏!‏ إنه يجب ستر العورة بما لا يصف بشرتها، قال تعالى‏:‏ ( ‏يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ‏ )‏ فمواراة العورة باللباس الساتر أمر مطلوب وواجب، وحد عورة الرجل الذكر من السرة إلى الركبة؛ لحديث علي رضي الله عنه‏:‏ ‏( ‏لا تبرز فخذك، ولا تنظر إلى فخذ حي أو ميت‏ ) رواه أبو داود وابن ماجه، وفي الحديث الآخر‏:‏ ( غط فخذك؛ فإن الفخذ عورة‏ ) ‏رواه مالك وأحمد والترمذي وحسنه، ومع هذا كله؛ نرى مع الأسف الشديد كثيرا من الرجال عندما يزاولون الألعاب يكشفون أفخاذهم ولا يغطون إلا العورة المغلظة، وهذه مخالفة صريحة لهذه النصوص؛ فالواجب عليهم التنبه لذلك، والتقيد بأحكام دينهم، وعدم الالتفات لما يخالفها‏.‏

    والمرأة كلها عورة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏( ‏والمرأة عورة ) صححه الترمذي، ولحديث أم سلمة‏:‏ أتصلي المرأة في درع وخمار وليست عليها إزار‏؟‏ قال‏:‏ ‏( إذا كان الدرع سابغا يغطي ظهور قدميها ) رواه أبو داود، ولأبي داود والترمذي وابن ماجه من حديث عائشة‏:‏ ‏(‏لا يقبل الله صلاة حائض إلا بخمار‏) ‏ قال الترمذي‏:‏ والعمل عليه عند أهل العلم؛ أن المرأة إذا أدركت فصلت وشيء من عورتها مكشوف؛ لا تجوز صلاتها‏‏ هذه الأحاديث، مع قوله تعالى‏:‏ ‏(‏ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ‏}‏ الآية، وقوله‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ‏)‏ وقوله تعالى‏:‏ ( وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ‏ )‏ وقول عائشة‏:‏ ‏( ‏كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم محرمات، فإذا مر بنا الرجال؛ سدلت إحدانا خمارها على وجهها، فإذا جاوزونا‏:‏ كشفناه‏) هذه النصوص وما جاء بمعناها من الكتاب والسنة، وهي كثيرة شهيرة، تدل على أن المرأة كلها عورة أمام الرجال الأجانب، لا يجوز أن يظهر من بدنها شيء بحضرتهم في الصلاة وغيرها، أما إذا صلت في مكان خال من الرجال الأجانب؛ فإنها تكشف وجهها في الصلاة؛ فهو ليس بعورة في الصلاة، لكنه عورة عند الرجال غير المحارم؛ فلا يجوز نظرهم إليه‏.‏

    وإنه لمن المؤسف المحزن ما وصل إليه كثير من نساء العصر المسلمات من تهتك وتساهل في الستر، وتسابق إلى إبراز مفاتنهن، واتخاذ اللباس الذي لا يستر؛ تقليدا لنساء الكفرة والمرتدين؛ فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم‏.‏

    إن الله تعالى قد أمر بقدر زائد على ستر العورة في الصلاة، وهو أخذ الزينة؛ فقال تعالى‏:‏ ‏( يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ‏ ) ‏ فأمر بأخذ الزينة لا بستر العورة فقط، مما يدل على أن المسلم ينبغي له أن يلبس أحسن ثيابه وأجملها في الصلاة للوقوف بين يدي الله تبارك وتعالى، فيكون المصلي في هذا الموقف على أكمل هيئة ظاهرا وباطنا‏.‏‏.‏‏

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 11:48 pm